وزير الثقافة والرياضة يكرم بعض الفنانين في ختام الليلة الثانية من “الأغنية القطرية”

15 أكتوبر, 2021

كرم سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة كلا من الشاعرين جاسم صفر وخليفة جمعان والفنان عبدالرحمن الماس، في ختام الليلة الثانية من مهرجان الأغنية القطرية في نسخته الثالثة، وذلك تقديرا لما قدموه من أعمال ستبقى حاضرة في الوجدان.

واحتفى مهرجان الأغنية القطرية، مساء اليوم، بالأغنية الرياضية التي استطاعت على مدار تاريخها أن تواكب الإنجازات القطرية في مجال الرياضة منذ سبعينيات القرن الماضي وبات لها حضور ثقافي وفني بارز.

وخصص المهرجان الذي يقام ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، ليلته الثانية للأغاني الرياضية إلى جانب عدد من الأغنيات من مختلف ألوان الطيف الغنائي.

ويقام المهرجان الذي يستمر ثلاثة أيام، تحت شعار /ولين الحين يا سدرة.. عروقج عايشة فينا/، وهو الشعار المستمد من كلمات أغنية الشاعر الدكتور مرزوق بشير، وتعبر عن البيئة القطرية الأصيلة، وهو ما يتماشى في ذلك مع شعار اليوم الوطني للدولة 2021 /مرابع الأجداد .. أمانة/.

وقدم عدد من كبار المطربين الليلة، (ميدلي رياضي)، فغنى الفنان عبدالرحمن الماس، وهو أحد المكرمين في مهرجان هذا العام أغنية /أبطال ديرتنا/، من كلمات الشاعر جاسم صفر، وألحان الفنان حسن علي، كما قدم الفنان أحمد علي أغنية /يا منتخبنا الغالي../، من كلمات جاسم صفر، وألحان حسن علي، فيما أدى الفنان خالد سالم أغنية /سيروا وعين الله ترعاكم/، وهي من روائع الفنان الراحل فرج عبدالكريم، ومن كلمات جاسم صفر، وألحان حسن علي.

بدوره، قدم الفنان سعود جاسم أغنية /ردّ البطل/، كلمات الشاعر خليفة جمعان، وألحان حسن علي، فيما أدت المجموعة أغنية /هذا يقول آه.. وأنا أقول آه/، كلمات جاسم صفر، وألحان الفنان علي عبدالستار.

إلى ذلك، شهدت الليلة الثانية تقديم عدد من الأغاني الأخرى وهي /دوحة العز/ للكورال، وهي من كلمات الشاعر الكويتي عبداللطيف البناي، ومن ألحان قائد الأوركسترا الدكتور أحمد حمدان، كما قدم الفنان الشاب محمد المطوع أغنيتي /عطر وشال/ و/أهديتك/ ، وقدم الفنان بدر الريس أغاني /نعمة الإله/، /آه منك/، /اسولف يا قطر/ . بينما شدا الفنان علي الراشد بـ/اتناقض فيك، وتدلّع/، وغنى الفنان سعود جاسم بـ/أعاتب أشواقي، وخاف من ربك/، فيما صدح الفنان سعد حمد بـ/الدروس، وكفى يا خلّي/، وغنت الفنانة أنوار /يا فرحة ما تمّت/ و/شر البلية ما يضحك/.

أما الفنان الكويتي حمود الخضر، ضيف المهرجان فقدم أغاني/كن أنت، ها أنذا، غبت عني وهى مستوحاه من التراث القطري وأغنية لغات العالم/، كما غني الفنان سعد الفهد /نمت، تكلم غيري، من مد للفرقى وبدري من عمرك/.

وقال الفنان أحمد علي في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ على هامش المهرجان إن احتفاء المهرجان بالأغنية الرياضية مبادرة طيبة من وزارة الثقافة والرياضة لأنه يذكر برموز هذه الأغنية الذي تغنوا بها حبا في وطنهم وانطلاقا من المسؤولية الأخلاقية الداعمة لأبطال المنتخب القطري وأبطال الرياضة القطرية بشكل عام، مشيرا إلى أن المهرجان يواكب تطلعات وطموحات الفنانين ويعزز ارتباطهم بالجماهير.

من جانبه نوه الفنان خالد سالم في تصريح مماثل، أن حبه للأغنية الرياضية، يتأتى نظرا لكونه رياضيا سابقا، ولعب كرة قدم في نادي السد وفي المنتخب الوطني، لافتا إلى أن الأغنية الرياضة لها تأثيرها الإيجابي على اللاعبين والجمهور وأنها تزيد الحماس، مثمنا في الآن ذاته، اختيار إدارة المهرجان خلال /الميدلي الرياضي/ لمجموعة من الأغاني التي عاشت ومازالت في وجدان الشعب والجماهير الرياضية بشكل خاص.

من جهته، قال الفنان عبدالرحمن الماس، إن المهرجان يساهم في الحراك الفني الموسيقي الوطني كثيرا، وأنه أصبح موعدا مهما في الأجندة الثقافية للدولة، لافتا إلى أن الأغنية الرياضية تعد جزءا مهما من التظاهرات الرياضية، وهي مهمة جدا ويجب الاهتمام بها خصوصا أن قطر على مواعيد رياضية هامة مثل كأس العالم 2022 وقبله كأس العرب 2021.