مناقشة أهداف دور النشر القطرية في ثاني حلقات مبادرة “حوار العقل”

22 أبريل, 2021

قدم الملتقى القطري للمؤلفين الحلقة الثانية من مبادرة «حوار العقل.. مناظرات شبابية»، التي تأتي ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، ودارت الجلسة حول أبرز أهداف دور النشر، «دور النشر القطرية بين الربح المادي، والمساهمة في تعزيز الثقافة وإثراء المعرفة»، وقاد الفريق الأول الكاتب عيسى عبدالله، وتشكل من الكاتبين عمر المير ومحمد المري، وهو الفريق الذي تبنى وجهة النظر التي تقدم هدف الجودة ودعم الحراك الثقافي عن أي أهداف أخرى، بينما قادت الفريق الآخر، الكاتبة لينا العالي، وتشكل من الكاتبين: صفاء عبد السلام وناصر شكري اللذين تبنيا بدورهما وجهة النظر القائلة بأولوية الربح المادي.

في البداية أوضح فريق الكاتب عيسى عبدالله أسباب انحيازه إلى فكرة حرص دور النشر القطرية على إثراء الساحة الثقافية فكرياً بعيداً عن جني الأرباح، حيث أكد قائد الفريق في البداية أن ملاك دور النشر كان لديهم خيارات عدة للاستثمار المادي قبل انخراطهم في هذا المجال، لكنهم اختاروا طواعية هذا المجال لأهداف ثقافية وتوعوية. وقال: إن مبيعات الكتب لا تتحقق إلا في مواسم معينة كمعارض الكتب على سبيل المثال، ورغم توقف تلك المعارض إلا أن تلك الدور لم تتوقف عن العمل، وقال: إن اختصاص دور النشر بنوعية محددة من الإصدارات، أمر طبيعي ولا يعني أنها تمثل بذلك الرقابة.

على الجانب الآخر انحاز فريق لينا العالي إلى أهمية جني الأرباح من وراء إقامة تلك المشاريع، حتى وإن كانت تمتلك أهداف أخرى، ومن جانبها وأكدت العالي في بداية عرضها لوجهة نظر فريقها أن تلك المشاريع تحمل هدفًا استثماريًا في المقام الأول، وفي المحور الثاني من النقاش أكدت على أنه ليس من حق دار النشر منع أي إصدار مهما كانت مؤاخذتها عليه فالتقييم مهمة القارئ والناقد وليس الدار.

وفي نهاية هذه المناظرة، أبدت الباحثة الأستاذة خولة مرتضوي بعض المُلاحظات المنهجية على أداء الفريقين، مُشيرة إلى أنها تتبنى فكرة أن بناء اقتصاد المعرفة يتكئ على مادتين إحداهما الاستثمار في الإنسان، والأخرى الجانب الربحي.