مكتبة قطر الوطنية تحتفي بالدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية

29 أبريل, 2021

تنظم مكتبة قطر الوطنية، السبت المقبل، فعالية جديدة تتناول تاريخ كتابة المصحف الشريف وفنونه وتطور كتابته وإخراجه عبر الأزمنة المختلفة، وذلك ضمن احتفالها باختيار الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، وتقام الفعالية عبر منصة مايكروسوفت تايمز، ويستوجب التسجيل عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالمكتبة للحضور.

ويتناول المحور الأول الخطوط المستعملة في كتابة المصحف الشريف، والزخارف الموظَّفة لتحلية الكتاب المُعظَّم، وغيرها من فنون المخطوط، ويقدمه المهندس إبراهيم بن يوسف الفخرو، وهو باحث قطري مهتم بالمخطوطات والمصاحف منها خاصة، وقد عُرضت العديد من مقتنياته التي يقتنيها في الدوحة بمعارض متخصصة، كما أصدر كتابًا و(كاتالوجًا) مصورًا في الموضوع بعنوان: “رحلة الخط العربي في ظلال المصحف الشريف”.

بينما يتناول المحور الثاني الذي يقدمه محمود زكي، اختصاصي المخطوطات بالمكتبة، التقاليد العامة لكتابة المصاحف وإخراجها، وما يتصل بمباحث علم المخطوطات من الورق والحبر وغيره. وذلك عبر دراسة تطبيقية لمجموعة من المصاحف النفيسة والنادرة تحتفظ بها مجموعة المخطوطات النادرة بمكتبة قطر الوطنية، وهي مجموعة تنتمي إلى مختلف بقاع العالم الإسلامي وعصوره؛ من الجزيرة العربية إلى إفريقيا، ومن الصين حتى الأندلس.