كلية الدراسات الإسلامية تسلط الضوء على دور قطر في نشر ثقافة المعرفة

10 أكتوبر, 2021

عقد مركز محمد بن حمد آل ثاني لإسهامات المسلمين في الحضارة، التابع لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، ندوةً عبر الإنترنت لتسليط الضوء على دور قطر في نشر ثقافة المعرفة المفيدة للعالم الإسلامي والعالم بأسره، وقد أدارت الندوة الدكتورة عائشة يوسف المناعي، مدير المركز.

وشَكَّلت هذه الفعالية، جزءًا من مبادرة أطلقتها وزارة الثقافة والرياضة، بالتعاون مع كيانات محلية ودولية أخرى، للاحتفال باختيار الدوحة عاصمةً للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، وسلطت المناقشات الضوء على دور التميز الثقافي والأكاديمي الذي حققته قطر على مر السنين في الارتقاء بمكانة الدوحة لتصبح واحدةً من أهم المدن الثقافية في العالم الإسلامي.

وضمت قائمة المتحدثين في الندوة الدكتور عكاشة الدالي، رئيس قسم المقتنيات في دار نشر جامعة قطر، والدكتورة هيا المعضادي، مدير عام مركز اتزان للتدريب الإداري ومستشار بوزارة الثقافة والرياضة، والأستاذة مريم الحمادي، مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة والمدير العام للملتقى القطري للمؤلفين، وتطرقت الكلمات التي ألقاها المتحدثون خلال الندوة إلى المعالم البارزة في مسيرة دولة قطر ومساهماتها في مجالات الأدب والفنون والثقافة والرياضة.

وتحدثت الدكتورة عائشة يوسف المناعي بعد انتهاء الندوة فقالت: “لم يوضح هذا الحوار توافق جامعة حمد بن خليفة مع رؤية قطر التنموية الرامية لتعزيز اقتصاد المعرفة المستدام فحسب، بل إنه جعل كلية الدراسات الإسلامية تتبوأ موقع الصدارة في المناقشات التي تُشَكِل المجتمع الإسلامي على نطاق أوسع، ويساهم المجتمع المتنوع لخريجي جامعة حمد بن خليفة الذي يضم باحثين وعلماء وكتابًا وفنانين في التنمية الثقافية الإيجابية لمجتمعاتهم، وهو ما يمكّن دولة قطر من ترسيخ تميزها الأكاديمي والبحثي في المنطقة وخارجها، وستواصل الكلية جهودها بصفتها مركزًا رائدًا للتعليم العالي يدعم قطر في مبادراتها الرامية لتعزيز التنمية الثقافية والاجتماعية للمسلمين في جميع أنحاء المنطقة والعالم”.

وقد دأب مركز محمد بن حمد آل ثاني لإسهامات المسلمين في الحضارة، التابع لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، على استضافة محاضرات ومؤتمرات بهدف تعزيز فهم أعمق لمختلف الجوانب المتعلقة بالإسلام لدى جميع أفراد المجتمع على نطاق واسع.