ضمن فعاليات “الدوحة عاصمة الثقافة”.. 130 مشاركاً يبحثون في المكتبة الوطنية صيانة التراث

12 يوليو, 2021

نظمت مكتبة قطر الوطنية محاضرة افتراضية حملت عنوان «التطبيقات العلمية للحفاظ على التراث الإسلامـي الوثائقي»، تعرّف فيها المشاركون على التقنيات العلمية غير المدّمرة المستخدمة في تحليل المواد التراثية.

وتأتي هذا الفعالية في إطار جهود المكتبة لتعزيز أنشطة الحفظ والصيانة للمواد التراثية الثقافية والتاريخية، وضمن مشاركة المكتبة في فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021.

وقدم المحاضرة السيد ماكسيم نصره، أخصائي صيانة الكتب في المكتبة، واستعرض فيها أهـم التقنيات الطيفية المستخدمة لإجراء التحليلات العلمية غير المدمرة على المواد التراثية.

وتعتبر التقنيات الطيفية التي نوقشت في الفعالية حاسمة ومهمة في فحص المواد التراثية وصيانتها وحفظها، كما استعرض السيد نصره بعض الأمثلة العملية حول استخدام وتوظيف هذه التقنيات.

وأقيمت المحاضرة باللغة الإنجليزية، وتوجهت للمتخصصين والطلاب والباحثين والمهتمين بمجال الحفاظ على التراث الوثائقي، ووصل عدد الحضور إلى حوالي 130 شخصاً من مناطق مختلفة من العالم وشهدت اهتماما وتفاعلا من المشاركين.

وقال السيد ماكسيم نـصـره، إنه لا يعتقد “أنه من صميم مسؤوليتنا ودورنا كمؤسسة ثقافية وتعليمية أن نثقف الباحثين والطلاب والمتخصصين عن أحدث التقنيات التي من شأنها أن تحسن عملية حفظ وصيانة مواد التراث الإسـلامـي، كان تركيزنا الأساسي على عـرض فـوائـد التقنيات الطيفية التي يمكننا من خلالها تحليل المواد التراثية دون تدميرها بأي شكل من الأشكال”.

وأضـــاف: «يضمن تعلم هذه التقنيات استمرارية وضوح النصوص المكتوبة والرسومات والزخارف، كما أنها تساعـدنا على تحديد أسباب التلف، وبالتالي تساعدنا على إيجاد طرق فعالة للمعالجة والصيانة”.

وتواصل المكتبة تقديم مجموعة متنوعة من الفعاليات عبر الإنترنت في جميع المجالات، التي تهدف إلى نشر الثقافة والمعرفة وتمكين المشاركين من مهارات مختلفة.