ضمن فعاليات “الدوحة عاصمة الثقافة”.. ورشة بعنوان «التنوع الثقافي طريق للحوار والتنمية»

01 يونيو, 2021

 

نظم الملتقى القطري للمؤلفين ورشة عمل بعنوان «التنوع الثقافي طريق للحوار والتنمية»، ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، وبالتعاون مع اللجنة القطرية للتربية والثقافة والعلوم، وذلك في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي.

وسعت الورشة التي قدمها الدكتور خالد البلوشي، على مدى يومين، إلى التعرف على ماهية الثقافة وأهميتها وعناصرها وخصائصها، والتأكيد على التنوع الثقافي كطريق للحوار والتنمية، إلى جانب التعرف على الصندوق الدولي للتنوع الثقافي وشروط تمويل المشاريع لدعم الثقافة في الدول النامية، وشارك في الورشة عددٌ من موظفي وزارة الثقافة والرياضة ومتاحف قطر والمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا والمراكز الثقافية.

وأكد البلوشي أهمية التنوع الثقافي وانعكاسه على الفرد من خلال زيادة المعارف باستمرار، وخلق علاقات اجتماعية مختلفة، وبناء شخصية واثقة وقوية، وزيادة الابتكار والإبداع، وحل المشكلات بشكل إيجابي، إلى جانب انعكاسه على المجتمع بشكل عام في رفع الكفاءات، وزيادة الإنتاجية، وتعزيز الاحترام بين أفراد المجتمع. وتطرق المحاضر إلى أهم التحديات التي تواجه تعزيز التنوع الثقافي، ومنها الصعوبات التي يواجهها المُديرون والمسؤولون عند إدارة أشخاص من خلفيات وبيئات ثقافية مُختلفة، تتمثل في وضع معايير وأُسس تناسب الجميع، إلى جانب الحواجز اللغوية التي تمنع التواصل بين الأشخاص بشكل فعال وسليم (اختلاف اللغة)، مشيرًا إلى أنه من ضمن التحديات كذلك؛ الاهتمام غير العادل الذي قد تحظى به مجموعة الأغلبية على حساب الأقلية سواء كان ذلك داخل البلد الواحد أو داخل المؤسسة الواحدة، والتفكك والانحياز بين أفراد المجموعات المتنوعة، ما يُسبب قلة الثقة والاحترام بينهم، فضلًا عن النزاعات التي تتصاعد نتيجة الاختلاف في الآراء ووجهات النظر تجاه مشكلة معينة.

وأكد أن التنوع الثقافي هو الطريق إلى الحوار والتنمية من خلال التنوع الثقافي، مؤكدًا أن الإنسان يمكنه بالفهم الجيد لطبيعة ثقافته وهويته ومعتقداته، استيعاب فكرة اختلاف الآخرين في القيم والأفكار، وبالتالي احترامها وتقبّلها، داعيًا إلى تقدير هذا الاختلاف والتخلص من الصورة النمطية، حيث لن يتمكّن الإنسان من امتلاك أي استجابة ثقافية، إن تمسّك بالصور النمطية التي تم بناؤها حول الثقافات المختلفة.