ضمن فعاليات “الدوحة عاصمة الثقافة”.. القطري للمؤلفين يدشن كتاب المسؤولية المجتمعية

03 يوليو, 2021

 

أعلن “الملتقى القطري للمؤلفين” عن تدشين كتاب (المسؤولية المجتمعية ودورها في تنمية وتحقيق الاستقرار في المجتمعات) للكاتبة الدكتورة هلا السعيد استشارية التوحد ومدير مركز الدوحة العالمي لذوي الإعاقة، بقاعة بيت الحكمة بمبنى وزارة الثقافة والرياضة، ضمن فعاليات “الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2021″.

وجاء تدشين الكتاب الصادر عن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، ضمن حزمة من الإصدارات الجديدة، ليتجاوز بذلك عدد الإصدارات المدشنة لهذه السنة 160 إصدارا متنوعا تشمل مختلف مجالات الثقافة والمعرفة.

وخلال جلسة التدشين قالت الكاتبة الدكتورة هلا السعيد ” قمت بتصميم منهج خاص لذوي الاعاقة بعنوان (المسؤولية المجتمعية)، إلى جانب العديد من المبادرات في مجال المسؤولية المجتمعية، حيث تم اختياري ضمن 100 شخصية عربية الاكثر تأثيرا في مجال المسؤولية المجتمعية لعامي على التوالي 2019- 2020.

وقدمت الكاتبة الدكتورة هلا السعيد موجزاً عن الكتاب ، الذي يقع في (391) صفحة وينقسم إلى 12 فصلاً، مؤكدة أن المسؤولية الاجتماعية تعتبر نظرية أخلاقية يقع على عاتقنا جميعاً كأفراد ومؤسسات لابد الالتزام بها والعمل لمصلحة المجتمع ككل ، للحفاظ على التوازن بين الاقتصاد والنظم البيئية.

وأوضحت أن الكتاب يتناول المسؤولية الاجتماعية، لنشر الوعي لدى أفراد المجتمع، فيتحدث عن ماهيتها وأهدافها وأنواعها وكيفية تطبيقها، والمعوقات التي يمكن أن تقف حائلًا دون تطبيقها، ومن ثم إظهار دور دولة قطر بالعمل بالمسؤولية المجتمعية على الصعيد المحلي والدولي، ودور المرأة القطرية ومسؤوليتها المجتمعية مع تسليط الضوء على أخلاقيات العمل، لافتة إلى تخصيص جزء خاص لتسليط الضوء على فئات ذوي الإعاقة، فشمل فصوله أولا التعرف على المسؤولية الاجتماعية، ونشأة وتطور المسؤولية الاجتماعية، ثم المسؤولية الاجتماعية في الإسلام، والخصائص الرئيسة للمسؤولية الاجتماعية، أنواع وأهداف المسؤولية الاجتماعية،

كما تناول الكتاب المرأة ودورها بالمسؤولية الاجتماعية في تربية أبنائها على المسؤولية الاجتماعية، كما سلط الضوء على دور المراءة القطرية وما قامت به من تحمل المسؤولية الاجتماعية وخاصة في وقت الازمات، واهتمام القيادات القطرية بدعم المرأة في قطر وتحفيزها للنهوض بأعبائها الاجتماعية، والمشاركة في الحياة العامة.

كما سلط الكتاب الضوء على مبادرات لسيدات قطريات بالمسؤولية الاجتماعية المحلية والدولية، والشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية إلى جانب المبادرات العربية التي تخدم المسؤولية الاجتماعية في الوطن العربي، ليختتم الكتاب بمقالات شاركت بها في (الكتاب العربي في المسؤولية المجتمعية).