صدور العدد الخامس من النشرة الالكترونية لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية

27 يوليو, 2021

أصدرت اللجنة المنظمة لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي العدد الخامس من النشرة الالكترونية لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، وذلك عن شهر يونيو الماضي، وتضمنت العديد من الفعاليات والأنشطة التي شهدتها الفعاليات خلال الشهر المنصرم، والتي أقيمت جميعها تحت شعار الفعاليات “ثقافتنا نور”.

وتضمنت النشرة جولة في مكتبة متحف الفن الإسلامي، وما يضمه من مقتنيات تحيي الذاكرة الفلسطينية، من خلال معرض أقيم تحت عنوان “ذكريات فلسطين الجميلة”، ويتواصل حتى 30 سبتمبر المقبل، وهو المعرض الذي يمكن تفقده عبر شبكة “الإنترنت”، ويقدم مجموعة مختارة من البرامج، تشمل ندوات افتراضية، وورش تطريز ورسما للمناظر الطبيعية وغيرها، إضافة إلى مجموعة أخرى متنوعة من الكتب النادرة باللغتين العربية والإنجليزية.

وفي إطار الدور الملموس لمتحف الفن الإسلامي في الاحتفاء بفعاليات الاستضافة، ركزت النشرة على تنظيم المتحف لمجموعة من البرامج والفعاليات التي تشمل أنشطة مدرسية، ومسابقة للتصوير الفوتوغرافي للفن الإسلامي، إلى غيرها من أنشطة وبرامج ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021.

وأفسح العدد المجال للحديث عن متحف قطر الوطني، وذلك تحت عنوان” متحف قطر الوطني.. وردة الصحراء المتفتحة في قلب الدوحة”.

كما ألقت النشرة الضوء على مبادرة “الناقدات ومايقاربن”، والتي ينظمها الملتقى القطري للمؤلفين، ضمن فعاليات الاستضافة، واستضاف خلالها اللمتقى د.سعاد العنزي، أستاذة الدراسات النقدية في جامعة الكويت، والتي نوهت بدور قطر في إثراء الثقافة العربية، بالإضافة إلى تدشين الملتقى لإصدارات جديدة ضمن فعاليات الاستضافة.

وعرجت النشرة على تنظيم وزارة المواصلات والاتصالات لورشة تعليمية بعنوان “مخيم الإبداع الإسلامي”، وذلك ضمن فعاليات الاستضافة، بالإضافة إلى تنظيم وزارة التعليم والتعليم العالي لندوة ثقافية افتراضية بعنوان “منازل القمر في كنوز تراث قطر”، والتي نظمتها الوزارة لموظفيها، ومديري المدارس. كما توقفت عند مقال بعنوان “فن النثر في العصر الأموي”، وعرضت لترجمة عن الخوارزمي، صاحب الفضل في تطور العلوم الرياضية.

وتناولت النشرة أحد شركاء فعاليات الاستضافة، وهى وزارة التعليم والتعليم العالي، ومن خلال إلقاء الضوء على أنشطة الوزارة المتنوعة، وذلك تحت عنون “مؤسسة تربوية ملهمة وفاعلة”. وفي ختام النشرة، كتب السيد فالح حسين الهاجري مقالاً بعنوان “قطر حاملة لواء الثقافة العربية والإسلامية”، وذلك في زاوية عنونها بـ “ومضة قلم”.