تكريم الفائزين في المنتدى البحثي الثالث للشباب 2021

03 مايو, 2021

أُسدل مركز جامعة قطر للعلماء الشباب الستار على فعاليات المُنتدى البحثي الثالث للشباب 2021، الذي أُقيم تحت عنوان «الهُويّة والسياحة الثقافية: نحو ثقافة وإرث مُستدام»، وتولّى تنظيمُه بالاشتراك مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم.

واختتمت الفعاليات بحفل تكريم للفائزين في مسابقة «أفضل بحث علميّ»، في جامعة قطر باتخاذ كافة التدابير الاحترازية، وبتشريف من رئيس جامعة قطر الدكتور حسن الدرهم الذي أبدى اهتمامًا كبيرًا بالباحثين وبالأبحاث الفائزة في جلسة خاصة قبيل التكريم، بالإضافة إلى حضور نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العُليا الدكتورة مريم المعاضيد. ويعدّ المنتدى البحثي المدرج ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي تحت شعار «ثقافتنا نور»، منصة التقاء للباحثين الشباب الواعدين من أرجاء العالم الإسلاميّ، ومنصة فكرٍ وحوارٍ وتبادلٍ للمعرفة والخبرات.

كما يهدف المنتدى إلى المساهمة في توطيد أهمية انخراط الشباب في أداء البحوث العلمية لما ينعكس عليه من فوائد للمجتمع. بالإضافة إلى أن المنتدى يُتيح فرصة تكوين قاعدة بيانات واسعة من الباحثين الأكْفاء، وتحقيق استراتيجيات رؤية جامعة قطر في إثراء المجتمع البحثي.

وخلال المنتدى الذي تم تنظيمه افتراضيًا عن بُعد، قدم باحثون من مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا 17 بحثًا و3 ملصقات بحثية، تركّز على مواضيع علميّة وثقافيّة تختصُّ بدور الشباب في نشر الثقافة والاستدامة. وقامت لجنةُ التحكيم المكوّنة من أساتذة من مختلف التخصصات في جامعة قطر ومحكمين من اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، بتقييم جميع الأبحاث ومناقشة الباحثين بصورة مفصلة لتحديد أفضل الفائزين.

وتم تكريم الفائزين بأفضل بحث علمي وهم: هديل العطار الفائزة بالمركز الأوّل عن بحث بعنوان «الإسلاموفوبيا في وسائل الإعلام الترفيهية»، وفازت بالمركز الثاني نور هشام الزفتاوي عن بحث بعنوان «مراجعة منهجية لتحليل تأثير تكلفة استخدام أدوية سرطان الثدي في البلدان النامية»، وتمّ تكريمُ شيخ مودو بدر جوب بالمركز الثالث عن بحث بعنوان «توظيف اللسانيات الحاسوبية في خدمة اللغة العربية».

وعلى صعيد آخر، فقد قامت الدكتورة حمدة السليطي، الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، بتكريم الفائزات في مسابقة أفضل ملصق علمي، في مقرّ اللجنة بوزارة التعليم والتعليم العالي، وهنّ: هاجر رضوان منيسي الفائزة بالمركز الأوّل عن ملصق بعنوان «دور الإعلام القطري في المحافظة على الهُوية الثقافية في المجتمع، المركز الإعلامي الشبابي -نموذجًا»، و ريسة الدوسري الفائزة بالمركز الثاني عن ملصق بعنوان «أثر استخدام مواقع التواصل الاجتماعيّ على الهُوية الوطنية والثقافية للشباب الجامعي: دراسة مسحيّة على مستخدمي أدوات الويب 2.0 جامعة قطر»، والفائزة بالمركز الثالث خولة مرتضى مرتضوي عن ملصق بعنوان «دور التعليم في تعزيز الهُوية الوطنية في قطر-اللغة العربية نموذجًا».

وهنأت الفائزات بفوزهن وأكدت على أهمية البحث العلمي سواء كمخرجات بحثية أو من خلال بناء القدرات وتنميتها وربط المتعلمين بالعلوم المختلفة والانفتاح عليها، كما بينت اهتمام الدولة بالبحث العلمي. وفي الختام أوضحت أهمية هذه الشراكة الأصيلة والقديمة بين اللجنة الوطنية القطرية وجامعة قطر في الاهتمام ببناء قدرات الشباب.

وقالت الدكتورة نورة آل ثاني مدير مركز جامعة قطر للعلماء الشباب: نبارك للباحثين الشباب الفائزين في مسابقة أفضل بحث علمي، فإنّ ما حققوه إنجازٌ كبير من بين العديد من الأبحاث المقدمة. وأضافت: إنّ البحث العلمي هو بوابة التنمية لكلّ الدول ويعتبر من أولويات الجامعات العالمية كونه من أهم ركائز التنمية والتطوير في مجالات العلوم والتكنولوجيا والإبداع والابتكار، ولذلك يكمن الاهتمام الكبير بهذا المُنتدى كواحد من مُبادرات المركز الذي يعمل على تهيئة وإعداد جيل من الباحثين القطريين». وتتوجه الدكتورة نورة بالشكر لكل المساهمين في إنجاح المنتدى البحثي، وإن التعاون المثمر سيؤدّي إلى استمرارية تنظيم المنتدى بنطاق أوسع كل عام.