الشيخ جوعان بن حمد: الدوحة مدينة ذات تاريخ مهم ومركز ثقافي معاصر

09 مارس, 2021

قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، إن استضافة دولة قطر لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية، يؤكد على مكانة الدوحة كمدينة ذات تاريخ مهم، وكمركز ثقافي معاصر ينتج المعرفة ويستقطب أهم العقول والأفكار.

وأضاف سعادته في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر” مرفقه بمقطع فيديو حول التراث القطري، قائلاً: “برعاية صاحب السمو أمير البلاد المُفدى أعلن انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي.. قرار يشير إلى مكانة الدوحة كمدينة ذات تاريخ مهم في المنطقة وكمركز ثقافي معاصر ينتج المعرفة ويستقطب أهم العقول والأفكار والمؤسسات الأكاديمية والبحثية في العالم اليوم”.

https://twitter.com/joaanbinhamad/status/1368972962716659715?s=24

وانطلقت أمس الإثنين فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، والتي تستضيفها دولة قطر تحت شعار “ثقافتنا نور”، وتستمر على مدار العام بإشراف وزارة الثقافة والرياضة، وبالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، والشركاء الاستراتيجيين وهم: وزارة التعليم والتعليم العالي، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ومتاحف قطر، والمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، والعديد من الجهات المشاركة بالدولة، وبرعاية من صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية، وقطر الخيرية (كرعاة ذهبيين).

ويتضمن برنامج الاستضافة إعداد أكثر من 70 فعالية متنوعة خلال العام الجاري لتعكس التصورات الكبرى للاستضافة وللدولة بصفة عامة، وتحمل في طياتها الكثير من التحديات في ظل ظروف صحية راهنة لم تمنع الدوحة، صاحبة التاريخ العريق في رفع شعار التحديات داخليا وخارجيا، من مواصلة العمل وإنجاز الوعد.

وتسعى الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، إلى الترويج للقيم الإسلامية الخالدة وبشكل خاص القائمة على العلم والكرامة الإنسانية، وتعزيز الموروث الثقافي الإسلامي في عالم مترابط، والتشجيع على الإبداع والابتكار كقيم حضارية تثري الحضارة الإسلامية، وإلهام الأجيال الجديدة في العالم الإسلامي إلى إثراء المشهد الثقافي العالمي عبر دور منتج وفاعل، والتركيز على التنوع الثقافي كقيمة مضافة للدول الإسلامية وللثقافة الإسلامية بشكل عام، بالإضافة إلى التعريف بالتجربة الثقافية لدولة قطر وجهودها لتعزيز الثقافة الإسلامية.