اسدال الستار على “مرقاة قطر للخطابة”

09 نوفمبر, 2021

أسدل الملتقى القطري للمؤلفين، الستار على فعاليات “مرقاة قطر للخطابة العربية” التي استمرت على مدار ثمانية أشهر في وزارة الثقافة، ضمن فعاليات الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021.

وشهدت الجلسة الختامية للمرقاة منافسة شديدة بين الخطباء الذين وصلوا لمستويات عالية ومراحل متقدمة في مجال الخطابة بأنواعها المختلفة.

وقد أعاد المشارك محمود سليمان خطبته التي قدمها بالمرقاة في جلسة سابقة منزوعة من حرفي الفاء والطاء بناء على طلب المحكمين ولعدم استيفائها المعايير الكاملة في الخطب المكتوبة سابقا..كما قدم المشارك علي كردوس، خطبة مكتوبة جديدة في المستوى الخامس خالية من حرف الألف، ليستمر تقديم الخطب منزوعة الحرف مع خطبتي المشاركتين خديجة عادل وحفصة ركراك حيث قدمت المتنافسة الأولى خطبة منزوعة الضاد، في حين كانت خطبة الثانية منزوعة حرف الشين.

وفي مجال الخطب المحفوظة قدم المشارك الهندي فيصل الهدوي خطبة محفوظة في المستوى الخامس بعنوان: “بحر مغدق”، وقصد به سيرة حجة الإسلام الإمام الغزالي، وجاءت الخطبة المحفوظة الأخرى لزميله إبراهيم الدرعمي بعنوان: “صاحب اللواء”، وعني به الخليفة الراشد علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه).

اما في مجال الخطب الارتجالية فقد قدم المشارك أحمد عذاب، خطبة حول المقولات المشهورة..فيما ختم المتنافس عبدالجبار فارس، مرحلة التنافس بخطبة نقدية، نقد من خلالها خطبة زميله علي كردوس من ناحية البناء، وهي خطبة معادة بتوجيه من المحكمين.

وقدم المحكمون انتقاداتهم وملاحظاتهم على الخطب المقدمة موجهين النصح والإرشاد لهم لاستكمال كافة العناصر الإبداعية للوصول إلى مرحلة من القوة في الخطابة المكتوبة والارتجالية وكذلك المحفوظة.

وضمت قائمة لجنة التحكيم في مرقاة قطر كلا من السيد فايز الخطيب، الدكتور كمال مقابلة، والسيد عبدالله الخلف، والدكتورة لينا خضر، والسيدة رشا الصلاح، والسيد خالد الأحمد والدكتور فؤاد القيسي، بالإضافة إلى السيدة لمى ساحوري.

ومن جهته قدم السيد أحمد حزام فقرة جبر العثرات اللغوية للمشاركين حيث قام برصد بعض الأخطاء اللغوية والنحوية في ختام هذه الجلسة.

وكان الملتقى القطري للمؤلفين، قد أطلق في شهر مارس الماضي مبادرة “مرقاة قطر للخطابة”، وقد حملت اسم “قس بن ساعدة الإيادي” خطيب العرب الشهير واستمرت ثمانية اشهر، وذلك ضمن فعاليات الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021.

وتهدف المبادرة الى إحياء التراث العربي في مجال الخطابة ، حيث عقدت المبادرة أسبوعيا على شكل ورشات تفاعلية تبث مباشرة عبر منصات الملتقى للتواصل الاجتماعي، تحت إشراف الدكتور أحمد الجنابي والسيد محمد الشبراوي.