جامعة حمد بن خليفة تناقش قضية الأصالة والتقليد في الأدب الأندلسي

28 مارس, 2021

ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021

أميمة الحردلو: اختلفت الآراء حول الإبداع والإتباع في الأدب الأندلسي

نظمت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، مساء أمس، محاضرة بعنوان “الأدب الأندلسي بين التأثير والتأثر” عن بعد عبر منصة “ويبكس”، والتي ناقشت الحقبة الأندلسية التي تعد من أعظم الحقب التي مرت على تاريخ الحضارة العربية والإسلامية، وذلك ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021.

وقالت الدكتورة أميمة الحردلو، مدرس أول اللغة العربية، بمعهد دراسات الترجمة التابع لكلية الدراسات الإنسانية والاجتماعية، إن الأدب الأندلسي لم يحظى بالدراسة الكاملة التي يستحقها حتى الآن، والتي تتوافق مع عظمة ادبائه وغزارة إنتاجه.

وشددت على أنه لا يكاد يخلو بحث أو كتاب من الكتب التي تناولت الأدب الأندلسي من قضية الأصالة والتقليد بين الأندلس والمشرق، حيث أن محاولة التعرف على مظاهر الإبداع والإتباع في الأدب الأندلسي كانت احدى المسائل الكبرى التي شغلت النقاد ومؤرخي الأدب من عرب وغير العرب.

وأكدت الدكتورة الحردلو على اختلاف الآراء حول طبيعة الأدب الأندلسي، فهناك من قال بمحاكاة الأدب الأندلسي للأدب المشرقي، وفريق تغني بالجدة والابتكار للأدب الأندلسي، بينما يتوسط فريق آخر الأمر، وهو ما تثبته عوامل عدّة، فتلك الحضارة كانت وليدة بيئة أندلسية خالصة، ولم تقف عند الاقتباس من المشرق، بل أخذت تعمل على أن يشيع نفوذها كأمة عظيمة مبدعة إلى خارج حدودها، وأضحت منارةً للفكر والمدنية، وتركت أثرها على الحضارة الغربية المعاصرة.

وأشارت مدرس أول اللغة العربية بمعهد دراسات الترجمة، إلى أن الحكام كانوا من أهم المؤثرات الرئيسية على الأدب الأندلسي، حيث كان لهم تأثيرات عظيمة في تشكيل الذوق الأدبي والنقدي في الأندلس، كما كان للحكام ممارسات رسمية في توجيه الأدب الأندلسي إلى مشارف الفحولة والجزالة والعمق.

ويمكنكم مشاهدة المحاضرة كاملة على الرابط التالي:

https://youtu.be/UOGFBNn1e1o